الجزائر - A la une


أمريكا غير راضية عن تركيبة المجلس الوطني المعارض روسيا تحذر من "حمام دم" إن رحل الأسد

أمريكا غير راضية عن تركيبة المجلس الوطني المعارض روسيا تحذر من "حمام دم" إن رحل الأسد
دعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون إلى "إصلاح واسع" بالمعارضة السورية، وفيما اعتبرت روسيا أن رحيل الرئيس السوري بشار الأسد سيتسبب في "حمام دم"، قدمت الصين مقترحات جديدة لتسوية الأزمة التي تعصف بسوريا منذ 19 شهرا.
واعتبرت كلينتون أن المجلس الوطني السوري ما عاد يعتبر الزعيم المرئي للمعارضة السورية، وعابت - في ختام محادثات مع الرئيس الكرواتي إيفو جوسيبوفيتش في زغرب - على الكثير من أعضاء المجلس غيابهم عن سوريا لعشرات السنين .
وقالت إن المجلس الحالي يمكن أن يكون جزءا من معارضة أكبر، "لكن هذه المعارضة يجب أن تضم أشخاصا من داخل سوريا، وآخرين لديهم صوت شرعي يجب الاستماع إليه".
وأوضحت الوزيرة أن اجتماعا للمعارضة سيقام الأسبوع القادم في الدوحة، سيكون فرصة لجذب المزيد من الناس إلى طاولة المحادثات، وتوسيع التحالف ضد نظام الرئيس بشار الأسد.
وكشفت أن الولايات المتحدة ساعدت في "تهريب" ممثلين لجماعات معارضة سورية من الداخل لحضور اجتماع في نيويورك الشهر الماضي، بشأن توسيع تمثيل المعارضة، وقالت إن واشنطن اقترحت "أسماء ومنظمات نعتقد أنها يجب أن تنضم إلى هيكل أي قيادة".
من جانب آخر، قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في باريس إن "حمام الدم" في سوريا سيستمر إذا ما أصر الغربيون على المطالبة برحيل الأسد، وذلك إثر لقاء مع نظيره الفرنسي لوران فابيوس الذي أقر بوجود "اختلاف في التقدير".
وتتمسك روسيا - وهي الحليف الوثيق للنظام السوري - بالاتفاق الذي عقد في جنيف نهاية جوان الماضي، خلال اجتماع لمجموعة العمل التي تضم الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن (الولايات المتحدة، الصين، روسيا، فرنسا، بريطانيا)، وينص على إنشاء هيئة حكومية انتقالية تمثل فيها المعارضة والنظام.
غير أن أعضاء المجموعة يختلفون في تفسير النص، ففي حين يستبعد الغربيون مشاركة الأسد، تؤكد روسيا والصين أن السوريين هم أصحاب القرار في تحديد مستقبلهم.
وشدد لافروف على أنه بما أن البيان الختامي الذي اعتمد في جنيف "لا يتحدث عن ضرورة رحيل القادة السوريين، فإن الشعب السوري إذن هو الذي يجب أن يقرر رحيل بشار الأسد". وأقر فابيوس قائلا "نعم، هناك خلاف في التقدير بشأن وجود بشار الأسد في هيئة حكومية انتقالية"، لكنه أشار لوجود "نقاط اتفاق" على "الرغبة في وقف النزاع وتجنب انتشاره إلى دول أخرى، وأن تتمكن كل المجموعات من العيش معا".
في غضون ذلك، قالت وسائل الإعلام الصينية إن وزير الخارجي الصيني يانغ جيتشي طرح على الأخضر الإبراهيمي - خلال لقائهما في بكين - مقترحات لحل سلمي للأزمة، تشمل حث جميع الأطراف السورية على وقف إطلاق النار، واتخاذ خطوات فعالة لتحقيق هدنة على مراحل، يعقبها فك للارتباط وإنهاء للاشتباكات والأعمال المسلحة بشكل تام وشامل.




سيظهر تعليقك على هذه الصفحة بعد موافقة المشرف.
هذا النمودج ليس مخصص لبعث رسالة شخصية لأين كان بل فضاء للنقاش و تبادل الآراء في إحترام
الاسم و اللقب :
البريد الالكتروني : *
المدينة : *
البلد : *
المهنة :
الرسالة : *
(الحقول المتبوعة بـ * إجبارية)